مسجد الأحزاب مسجدٌ تاريخي أثري معروف في جبل سلع، يقع المسجد على قطعة من جبل سلع في الغرب، حيث ضُرِبت خيمة – النبي صلى الله عليه وسلم- يوم غزوة الخندق ” الأحزاب ” , وبالقرب منه مقبرة ” شهداء الخندق ” ، وسمي بالفتح لما تحقق من فتح للمسلمين بعد الغزوة , ويسمى بمسجد الأحزاب لدعاء – الرسول صلى الله عليه وسلم – على الأحزاب فيه، كما يعرف بالمسجد الأعلى لارتفاعه عن المساجد المحيطة به .

مسجد الأحزاب

عن عبدالله بن أبي أوفى قال: دعا رسول الله صلى الله عليه وسلم على الأحزاب فقال: اللهم منـزل الكتاب، سريع الحساب، اللهم اهزم الأحزاب، اللهم اهزمهم وزلزلهم». متفق عليه وعن أبي هريرة رضي الله عنه أن رسول الله صلى الله عليه وسلم كان يقول: «لا إله إلا الله وحده، أعز جنده ونصر عبده، وغلب الأحزاب وحده، فلا شيء بعده». متفق عليه

مسجد الفتح

وبنى المسجد عمر بن العزيز -رحمه الله- إبان إمارته على المدينة في العصر الأموي، وحظي المسجد بالعديد من عمليات الإصلاح، والترميم في العصور السالفة، حتى العهد السعودي الذي توالت العناية به وإعادة تجديد بنائه، حتى عهد خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود، وذلك بهدف الاستفادة منه في أداء الصلوات واحتضان العديد من المناشط الديني، وتعزيز قيمته التاريخية المرتبطة بالسيرة النبوية.

لا تعليق

اترك رد